الصفحة الرئيسية » الادب والثقافة
نشر بتـاريخ : 2016-12-04 السـاعة : 02:16 PM

قصيدة بعنوان " وجه الشمال " للشاعر الاستاذ/ منصور محمد البلوي

قصيدة بعنوان

( وجْهُ الشمال)

 

يا لائِمِي، اكفُفْ عن المُشتاقِ،

إنِّي أُحِبُّ ( الوجْهَ ) مِنْ أعْماقي!

 

أَوَ قدْ عَجِبْتَ مِن التَّعَجُّلِ نَحْوَها ؟!

فاسْأَلْ تُجِبْكَ لواعِجُ الأشْواقِ!

 

هذي مدينتُنا، ومَسْقَطُ رأْسِنا،

( وجْهٌ ) كوَجْهِ الشمْسِ بالإشْرَاقِ!

 

( وَجْهٌ ) تَسَامَقَ بِالأَصَالَةِ أهْلُهَا،

وتَزَيَّنُوا بالعِلْمِ .. والأخْلاقِ!

 

ماضي الجُدودِ، وحاضِرٌ لمّا يَزَلْ،

كالنَّبْتِ في طَلْعٍ وفي إيراقِ!

 

خَفَضَتْ جناحَيْها لِِِزَهْوِ شبابِهَا،

كالأُمِّ في عَطْفٍ وفي إشْفاقِ!

 

وَفَمُ الطُّفُولَةِ أَرْضَعَتْهُ فَمَا ارْتَوَى،

وَحَنَتْ عليهِ بِقُبْلَةٍ وعِناقِ!

 

وإذا رأيْتَ البحْرَ يَرْفُلُ غَرْبَها،

فالجَفْنُ لا يقوى على الإطْراقِ!

 

تتمازجُ الأمواجُ في شُطآنِهَا،

مِثْلَ الشِّفَاهِ بِلَيْلَةِ العُشَّاقِ!

 

يا ( وجْهُ ) يا وجْهَ الشَّمالِ ونَبْضَهُ،

أهْوَاكِ حتّى آخِر الأرْمَاقِ!

 

منصور البلوي

mansouralblwy@

#محافظة_الوجه

          

                                        مونتاج قصيدة ( وَجْهُ الشمال ) لـ منصور محمد البلوي    

https://youtu.be/m7GrobGK9rI      

التــعليــقــات (2)
1) - محمد القرعاني
2016-12-04 - 02:12 PM
صح الله لسانك ياأستاذ اللغة والأدب

إلى الأمام ياأستاذي الغالي قصيدة رائعة وفقك الله

وإذا رأيت البحر يرفل غربها
فالجفن لايقوى على الإطراق
2) - معيض الرموثي
2017-01-28 - 04:01 AM
صح لسانك استاذ منصور
ليس غريبا عليك هذه الدرر الغنية النابعه من بحور الشعر
كامواج ترسم روعة الإبداع
تحياتي لك
أضف تعليق جديد
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
 
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره